ساعات HUAWEI WATCH GT ترث قوّة Grand Tourer وما السبب من وراء اطلاقها

في الستينيات، لم تكن السيارات العادية بشكل عام مناسبة للسفر لمسافات طويلة، وكانت موثوقيتها الميكانيكية منخفضة للغاية. ولكن كانت هناك مجموعة من السيارات عالية الأداء والموثوقة وعالية القوة تسمى GT، أو Gran Turismo باللغة الإيطالية أو Grand Tourer باللغة الإنجليزية. كانت هذه سيارات ستيشن واغن فاخرة وعالية الأداء، ومصممة للسفر لمسافات طويلة. على الرغم من أن السيارات أصبحت أكثر موثوقية بمرور الوقت وأن أي سيارة حديثة جيدة بما يكفي للتنقلات الطويلة، إلا أن مصطلح GT لا يزال قائمًا حتى اليوم. في الآونة الأخيرة، يشير الاسم بشكل عام إلى السيارات الرياضية عالية الأداء، ويربط الناس بين السيارات التي تحمل شعار GT والقدرة على القيادة بسرعات عالية لفترة طويلة.

تم استلهام ساعة Huawei WATCH GT من هذه السيارات عالية الأداء. لقد تجاوزت هواوي التفكير التقليدي بإضافة GT إلى ساعاتها الذكية. على هذا النحو، ترث سلسلة ساعات Huawei WATCH GT قلب وروح سيارات Grand Tourer في جوهرها، وذلك بفضل عمر البطارية الطويل الثوري والميزات الرياضية والصحية القوية.

سلسلة ساعات Huawei WATCH GT: ولد نجم جديد
في عام 2018، عندما تم إطلاق الجيل الأول من ساعة Huawei WATCH GT، أذهل الجميع بعمر البطارية التنافسي الذي يصل إلى أسبوعين، وميزات التمارين العلمية وقدرات مراقبة الصحة. كما أنها تتيح المراقبة المستمرة لحالة المستخدم الصحية، مما جعله منتجًا ناجحًا في مجال الساعات الذكية.

وفي العام التالي، شهدت السلسلة تحديثًا كبيرًا مع وصول ساعة Huawei WATCH GT 2، والتي جلبت المزيد من الميزات المتقدمة مثل مراقبة تشبع الأكسجين في الدم، ومكالمات البلوتوث وتشغيل الموسيقى، وتتبع صحة القلب. وشددت على فكرة أن اللياقة البدنية هي قرار لتحسين نوعية الحياة، وشجعت المستخدمين على البقاء نشطين والاستمتاع بروح الاستكشاف. في مارس 2020، تم إطلاق ساعة Huawei WATCH GT 2e، التي ورثت نفس الروح المبتكرة لسلسلة ساعات Huawei WATCH GT 2 ولكن مع تركيز أكبر على احتياجات المستخدمين الأصغر سنًا.

الساعة الذكية الأنيقة التي تعتني بصحتك
شهد العالم في عام 2021 إطلاق سلسلة ساعات Huawei WATCH GT 3. وأكد هذا التحديث في السلسلة مكانة سلسلة GT كأفضل الساعات الذكية ذات أطول عمر للبطارية، كما جلب تحديثات شاملة لقدرات أجهزتها وبرمجياتها. أدى هذا أيضًا إلى ترسيخ صورة سلسلة WATCH GT كجهاز موثوق يمكن ارتداؤه للصحة واللياقة البدنية. كما أنها اجتذبت الأشخاص الذين يفضلون الساعات التقليدية على الساعات الذكية بمظهرها الحديث وشاشتها الكبيرة فائقة الوضوح وتصميم الواجهة الجديد والمواد المتقدمة ومجموعة واسعة من خيارات الألوان وأحزمة الساعة. تتميز سلسلة Huawei WATCH GT 3 بالمراقبة المستمرة لمعدل ضربات القلب، وتشبع الأكسجين في الدم (SpO2)، والنوم، وصحة التنفس، ومراقبة الضغط، مما يساعد المستخدمين على رعاية صحتهم بشكل أفضل.

لقد مر ما يقرب من عامين منذ إطلاق سلسلة WATCH GT 3، ومن المقرر أن تشهد شركة Huawei بالفعل ثورة أخرى في الأجهزة القابلة للارتداء. إذا كنت من محبي الساعات الذكية، فربما تنتظر أيضًا ما قد تقدمه هواوي بجانب سلسلة WATCH GT. لقد قطعت سلسلة ساعات Huawei WATCH GT شوطًا طويلًا منذ إنشائها في عام 2018. لذلك، يمكننا بالتأكيد أن نتوقع بعض التصميمات والميزات المثيرة في المستقبل.

إذا كنت تتبع أسلوب حياة أكثر صحة وتتوق إلى استكشاف قواعد الحياة الصحية في بيئة عمل سريعة الوتيرة، فإن سلسلة هواوي GT هي الخيار المناسب لك. تم إنشاؤه ليكون شريكك في التمرين العلمي وإدارة صحتك.

Leave a Comment